أهل القرية

عزيزي الطالب.... كيف تخدم وطنك وأنت على مقاعد الدراسة؟


اقرأ وتفكر القصة التالية


دخلَ شخص إلى مصنعِ أحدِ التُّجارِ يريدُ قطعةً واحدةً من إنتاجِهِ،
فرفضَ صاحبُ المصنعِ بيعَها، وردَّ عليهِ منزعجًا: قطعةٌ واحدةٌ فقط!! إنَّ هذا المصنعَ في هذهِ المدينةِ من أكبرِ المصانع الذي لا يبيعُ إلا بكميّاتٍ كبيرةٍ، فإذا أردتَ قطعةً واحدةً فاذهب إلى المصانعِ الصغيرةِ لا تأتِ إليَّ أنا. فخرجَ الرّجلُ مستأذنًا حرِجًا.

مرَّ أسبوعان ولم تُطلب بضاعةٌ واحدةٌ من هذا المصنعِ، فاجتمع صاحب المصنعِ معَ اثنين من عمّالِهِ المقرَّبينَ، وقال لهم: أرى أنَّ الموظّفَ الذّي تمَّ تعيينُهُ قبلَ أسبوعينِ كانَ قدومُهُ شؤمًا علينا، لذا أقترحُ إخراجَهُ من العملِ.
فقال الأول: من رأى مصيبةً في حالِهِ فليفتّش عن معصيتِهِ خلفَها و ليراجعْ نفسَهُ...

فقال الأول: من رأى مصيبةً في حالِهِ فليفتّش عن معصيتِهِ خلفَها و ليراجعْ نفسَهُ، فقد قال الله تعالى

وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ

وقالَ الثاني: أرى أنَّ النّحسَ ليسَ في العاملِ الأخيرِ؛ بل هو في هذا الشّهرِ الّذي نحنُ فيهِ، فهذا شهرُ صفرٍ، وهوَ شهرُ شؤمٍ عندَ أجدادِنا العرب، فعليْنا أن ننتظرَ خروجَهُ، ثمَّ سيُفتحُ لنا بابُ الخير ..

أُناقِش

ما رأيُكَ في الأسبابِ الـّتي ذكَرها صاحبُ المصنع وعاملاه؟ وأيّها تراه سببًا صائبًا؟ ولماذا؟

صاحب المصنع تشاءم من الموظف الجديد.
العامل الأول قال: المعاصي هي السبب.
العامل الثاني تشاءم من الشهر.


الرأي الصواب هو رأي العامل الأول وهي المعاصي، لأنّها سببُ كل بلاء


ما واجبنا نحو كتاب
الله تعالى ؟

ما الفائدة من وجود القصص في القرآن الكريم كقصة سيدنا يوسف عليه السلام؟

موعدنا اليوم مع قصة من قصص القرآن الكريم فلنستمع لها من كلام الله تعالى بأدب وخشوع وإنصات

قصّةُ أهلِ القريةِ (1)
سورةُ يس/ الآيات (13-19)

الصف التاسع

أَتلُ و أَحفظُ


وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ * قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ * قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ * قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ * قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ

معاني المفردات


فعززنا بثالث أي قويناهما وشددنا أزرهما برسول ثالث
تطيرنا تشاءمنا
لنرجمنكم لنرمينكم بالحجارة حتى الموت
مسرفون متجاوزون الحد في العصيان

أخبر الله تعالى في الآيات الكريمة أنه أرسل إلى أهل إحدى المدن اثنين من رسله لدعوة أهلها إلى عبادة الله تعالى وحده، وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، فبادر القوم الرسولين بالتكذيب فقوّاهما الله تعالى برسول ثالث، فأنكر القوم دعوتهم؛ لأنهم من البشر فلو كانوا رسلاً لكانوا ملائكة ً، وما كانوا بشرًا، ثم تمادوا في طغيانهم، فقالوا لهم: إنـّا تشاءمنا بكم، ولئن لم تكفوا عن دعوتكم لنا لنقتلنـّكم رميــًا بالحجارة، فقال لهم المرسلون: بل شؤمكم من شرككم بالله ولأنّنا وعظناكم بما فيه خيركم تشاءمتم منّا وتوعدتمونا بالرّجم والتعذيب! بل أنتم قوم مسرفون في العصيان والتكذيب .

تحليل الآيات

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ
لمن يوجه الخطاب هنا ؟

الخطاب موجه من الله تعالى لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

تحليل الآيات

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ


وماذا أمر ربنا بهذا الخطاب ؟

بأن يضرِبَ مثلاً لقوم قريش المكذبين برسالته، والمثلُ هو أصحابُ القريةِ وما أصابهم من عقوبات بسبب تكذيبهم

تحليل الآيات


إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ

لماذا أرسل الله لهم رسولين و قوّاهما بثالث؟

حتى تكون حُجَّةً عليهم

ماذا كانَ جواب أهل القرية لرسلهم؟


أنكروا دعوتهم، وكذّبوهم

بعث الله جميع الرسل من البشر

  

لماذا لم يكن الرسل من الملائكة ؟ 

جعل الله تعالى الرسل الكرام عليهم السلام بشراً ولم يجعلهم ملائكة لحكم كثيرة منها

1- لأنّ الإنسان لا يأنس إلا لبشر مثله.

2- لأنّ الرسول قدوة للناس، فلو كان الرسول ملكاً لقال الناس: لا نستطيع أن نفعل فعل الملائكة.

تحليل الآيات


قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ

واجبُ الرسولِ تبليغ الدعوة للناس بلاغًا واضحًا  ليقيم الحجة عليهم، ولا يحاسَب الرسول إن لم يؤمن به الناس


قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ

تطيرنا تشاءمنا
لنرجمنكم لنرمينكم بالحجارة حتى الموت
ليمسنكم ليصيبنكم

قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ


مسرفون متجاوزون الحد في العصيان

أنشطة التعلم

طلبَ الله تعالى من رسولِهِ صلى الله عليه وسلم أن يضربَ لقومِهِ مثلاً بأهل القريةِ.

ما الحكمة من ضربِ الأمثالِ؟


للعِبرَةِ والعِظَـة .

قارنْ بينَ أهلِ هذهِ القريةِ وبينِ قومِ قريش..


وجه التشابه

  •   كلاهما يعبد الأصنام.
  • كلاهما كذّب الرسل.
  • كلاهما ألحق الأذى بالرسل.

أوجهُ الاختلاف

أهل القرية                                       قومُ قريشٍ
أرسل الله لهم ثلاثة رسل.              أرسل الله لهم رسولاً واحدًا.
أن الرسل من خارج القرية.                              أن الرسول منهم.
لم يؤمن من القرية إلا رجل.                        آمن منهم الكثير.

 تأمّل قصّةِ أهلِ القريةِ في الآيات الكريمة ثمَّ أجب عمّا يلي:

إلامَ دعا الرّسلُ أهلَ القريةِ؟

عبادة الله وحده، وتركِ عبادةِ الأصنامِ

صفْ تطاول  أهل القريةِ على الرّسلِ  الكرام

تشاءموا بوجودهم، وكذّبوهم وهدّدوهم بالرجمِ و الطّردِ


وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُونَ

المؤمنون:34

ما شبهةُ الأمم المكذّبةِ عندَ رفضِها للإيمانِ  بالرّسلِ عليهم السّلام؟ 

تدبر الآيات ( 15-19) من سورة يس، و بيِّنِ الأمورَ الـّتي أكـّدَ الرّسلُ من خلالِها خبرَ رسالِتهم ليدفعوا بها شبهةَ تكذيبهم؟

أنّهم رُسُلٌ من عند الله، وما عليهم إلا البلاغُ، وأنَّ تَطَيُّرَهُم مَردُودٌ عَليهم.

جميعُ الّرسلِ عليهم السلام قد تعرّضوا للأذى و التّعذيبِ من أقوامِهم.

 اذكر ثلاثـًا من الحكم لابتلاء الأنبياء والرسل

  1.   دوام الصراع بين الخير والشر.

  2. أخذ العبرة والعظة من صبرهم .

  3. رفع درجاتهم عند الله تعالى .

قصّةِ أهل ِالقريةِ مجموعةً منَ القيمِ الأخلاقيّةِ الصّادرةِ منَ الرّسلِ، تدبّر الآيات وحدّد من خلالِها القيمَ الآتية

الصّدقُ





الصّبرُ على الشَّدائدِ





عدمُ مقابلةِ سفاهة الآخرين بمثلِها

قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم

((لا عَدوى، ولاطِـيـَرَةَ، ولا هَامَةَ، ولا صَفَرَ)).


ممَ تطيّرَ أهلُ القريةِ؟

  تطيّروا من الرسل الثلاثة

 - اذكر صورًا من المسموعاتِ و المرئيّاتِ الّتي كانَ يتطيّرُ منها العربُ قبلَ الإسلامِ؟

1- سماع صوت الغراب.2- رؤية البوم.      

- ما حكمُ التطيُّرِ في الإسلامِ كما يشيرُ له ُالحديثُ الشّريفُ السابق؟

لايجوز

قال رسلُ اللهِ تعالى في بيانِ واجبِ الدّعاةِ إلى اللهِ تعالى


وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ

يس:17

من خلالِ مجموعتكَ الطّلابيّة حدّدِ الجوانبِ الّتي تحتاجُها الدّعوةُ الإسلاميّةُ في الوقتِ المعاصرِ، ليكونَ بلاغُها في الدعوةِ إلى اللهِ تعالى واضحًا مبيّنًا بما يتناسبُ معَ مقتضياتِ العصرِ

الإسلام يعلمني أن


  • الدعوة إلى الله تقوم على أسس علمية وبلاغ مبين

  • المؤمن الحق لا يقابل إساءة الآخرين بمثلها

  • المؤمن صبور في سبيل الدعوة إلى الله

أنشطة الطالب

قصة أصحاب القرية
الصفحة: 113
النشاط الاول: أُجيبُ.

1-وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ

هود:117

 ما الظـّلمُ الـّذي صدرَ من أصحابَ القريةِ؟


  تكذيب الرسل، والتشاؤم بهم، والتهديد برجمهم.

2- من خلالِ دراستكَ لقصّةِ أهلِ القريةِ دلل على ما تعرض له الرسل من أنواع الابتلاء الآتي:

أ- التكذيب

ب- التشكيك

ج - التطيّر والتشاؤم

د- التهديد بالرجم 

هـ -التهديد بالتعذيب

3- تذكيرُ قريشٍ بأصحابِ القريةِ يحملُ تهديدًا ووعيدًا، وضح ذلك؟

سيجدون مثلَ مصيرِ أهلِ القريةِ إن هم استمروا في شركهم

4- اذكرْ موقف رسلِ اللهِ من إنكارِ أهل َ القريةِ لصدق رسالتهم.

الصبرُ والاستمرار في الدّعـوةِ إلى اللهِ

النشاط الثاني: أُعَلّلُ

 أوجدِ السّببَ في كلٍّ من

- إرسالِ رسولٍ ثالثٍ إلى أهل القرية

تأييدًا وتعزيزًا للرسولَين

- تهديدِ أصحابِ القريةِ للرّسل بالرّجمِ و العذابِ الشّديدِ

بسبب استمرارهم في دعوتهم